تفصح شركة الخليج الدولية للخدمات عن إيرادات الربع الاول من عام 2011 بواقع 329,2 مليون ريال قطري ، وبنمو أرباح يقدر بـ 7% بالمقارنة للربع

تفصح شركة الخليج الدولية للخدمات عن إيرادات الربع الاول من عام 2011 بواقع 329,2 مليون ريال قطري ، وبنمو أرباح يقدر بـ 7% بالمقارنة للربع

2011-04-17

تفصح شركة الخليج الدولية للخدمات عن إيرادات الربع الاول من عام 2011 بواقع 329,2 مليون ريال قطري ، وبنمو أرباح يقدر بـ 7% بالمقارنة للربع الاخير من عام 2010 الدوحة، قطر - أعلنت شركة الخليج الدولية للخدمات - أكبر مجموعة شركات خدمية في قطر ، والمتخصصة في تقديم الخدمات لقطاعي النفط والغاز ما بين خدمات التأمين وإعادة التأمين، الحفرالبري والبحري، خدمات النقل بطائرات الهليكوبتر فضلا عن إصلاح وصيانة الطائرات وإدارة المرافق- عن نتائجها المالية عن الفترة المالية المنتهية في 31/3/2011 بايرادات نشاط تقدر بـ 329,2 مليون ريال قطري وصافي ارباح بواقع 86,3 مليون ريال قطري. حيث صرح السيد/ إبراهيم المناعي المنسق العام لشركة الخليج الدولية للخدمات قائلاً " استجابت المجموعة بشكل جيد لظروف التشغيل الصعبة الحالية. فصافي الارباح في الربع الاول ارتفع بالمقارنة للربع الاخير من العام المالي 2010 مدعوماً بأرباح قطاع التأمين، كما شهد هذا الربع أيضاً عودة منصة الحفر "الريان" للخدمة الأمر الذي يعنى أن كافة الحفارات البرية والبحرية تعمل بشكل كامل. الاضطرابات الحالية: أضاف قائلاً، يجب علينا ان نوضح لمساهمينا بأن الاضطرابات الاخيرة في البحرين، مصر، تونس، ليبيا واليمن لم يكن لها تأثير مباشر وبشكل كبير حتى الآن على عمليات مجموعة الشركات التابعة للشركة ، او على سلامة الاصول التشغيلية الخاصة بتلك الشركات. فنحن لا نتوقع ان اى من عمليات او اصول شركة الطيران "المها" التابعة بليبيا أن تتأثر بشكل كبير من جراء الصراعات الحالية.

كما أن منصات الحفر التابعة لشركة الخليج العالمية للحفر تعمل بالمياه الاقليمية القطرية والاستثمارات العقارية للشركة العقارية التابعة "فريج" بدولة قطر. اخيرا شركة التأمين "الكوت" لا تغطي اية أنشطة تأمينية بتلك المناطق المتضررة. النتائج المالية: بالتطرق الى تفاصيل تلك النتائج نجد ان ايرادات المجموعة للربع الاول تقدر بـ 329,2 مليون ريال قطري بانخفاض يقدر بمبلغ 57,5 مليون ريال قطري بالمقارنة مع نفس الفترة من العام السابق، وبواقع 49,7 مليون ريال قطري بالمقارنة للربع الاخير من عام 2010. بالنسبة لقطاع التأمين فنجد ان ايرادات ذلك القطاع قد انخفضت بـواقع 9,1 مليون ريال قطري أي بنسبة 7,7% بالمقارنة لنفس الفترة من العام المالي السابق 2010 ، لتصل إلى 108,8 مليون ريال قطري، ويأتي هذا الانخفاض بالرغم من النمو السنوي القوي في نشاط التأمين الطبي، حيث ازدادت ايرادات ذلك النشاط بواقع 4,6 مليون ريال قطري اى بما يمثل 15,9% لتصل الى 33,7 مليون ريال.

اما على صعيد نشاط التامين الاساسي والذي يمثل نسبة حوالي 63,7% من اجمالي ايرادات نشاط التأمين فى الربع الاول (71,5% بالربع الاول من عام 2010) سجل انخفاضاً في صافي الاقساط التأمينية بواقع 15 مليون ريال قطري اى ما يمثل 17,8%، وبالنسبة لايردات صافي العمولات والذي يتآلف من اتعاب ادارة وعمولات اعادة التأمين سجل زيادة بواقع 1,3 مليون ريال اى 27,5% بالمقارنة لعام 2010. وبالمقارنة لنفس الفترة من العام السابق نجد ان ايرادات قطاع الطيران قد ازدادت بواقع 9,5 مليون ريال اى بما يمثل 8,8% الى 117,6 مليون ريال. ويعزى هذا الارتفاع أساسا الى التوسع في وتحديث أسطول الشركة عن طريق اقتناء طائرات هليكوبتر جديدة من طراز أجوستا ويستلاند- ايه دبليو "139" (AW139) ، حيث بلغ عدد الطائرات الحالية 37 طائرة وبزيادة بواقع 3 طائرات بالمقارنة لنفس الفترة من العام السابق الا انه نتيجة لذلك ازدادت ايرادات النشاط المحلي بقطر بواقع 17,2 مليون اى بما يمثل 19,4% الى 105,8 مليون ريال. بينما ايرادات نشاط الشركة الخارجي والانشطة الاخرى قدرت بـ 11,8 مليون ريال قطري. على صعيد قطاع الحفر بلغت ايرادات ذلك القطاع 102,9 مليون ريال بانخفاض بواقع 58,7 مليون اى بما يمثل 36,3% بالمقارنة لنفس الفترة من العام السابق.

وبنهاية الربع الاول تكون كافة منصات الحفر البرية والبحرية متعاقد عليها بما فيها منصة الحفر "الريان"، والتي خضعت لعملية تحديث تجديد، واصلاح واسعة خلال عام 2010. تم التعاقد عليها اعتبار من نهاية شهر مارس 2011 ، هذا بالاضافة الى منصة الحفر "الخور" والتي تم تمديد التعاقد السابق المنتهي في 2010 الى يناير 2011، ثم تم التعاقد عليها مع عميل جديد في مارس 2011. ايضا تأثر الاداء السنوي بتغير الاسعار والمعدلات اليومية بالعقود الجديدة لمنصات الحفر البحرية. التكاليف المباشرة: اجمالي التكاليف المباشرة للمجموعة ازدادت بواقع 13,1 مليون ريال قطري اي بما يمثل نسبة 5,8% بالمقارنة للعام السابق، وانخفضت بواقع 31,6 مليون اى بما يمثل 11,7% بالمقارنة للربع الاخير من العام السابق. وبالمقارنة الربعية (مع الربع الاخير من العام السابق) نجد ان التكاليف في قطاع التأمين قد انخفضت بواقع 47,7 مليون ريال اى بما يمثل34,2% حيث لا توجد أية مطالبات تأمينية كبيرة. اما على صعيد قطاع الحفر فنجد ان التكاليف المباشرة قد ازدادت هامشيا بالمقارنة للربع الاخير من عام 2010 بواقع 3,2 مليون ريال اي بنسبة 4,3% نظرا للانتهاء من عمليات التحديث والتجديد لمنصة الحفر "الريان" ودخولها الخدمة اعتبارا من اواخر شهر مارس 2011 مما ينعكس بدوره ايجابيا على ايرادات الشركة خلال الفترات المقبلة من عام 2011 والسنوات القادمة. صافي الربح: بلغ صافي الربح مبلغ 86,3 مليون ريال قطري بزيادة ربعية بواقع 5,8 مليون ريال اى بما يمثل 7,2%. ترجع تلك الزيادة الى تحسن الربحية بقطاع التأمين وبدء عمليات منصة الحفر الريان. ايضا الربحية المحققة بالربع الحالي افضل بالمقارنة بالموازنة التقديرية ، حيث سجلت المجموعة هامش صافي ربح بواقع 26,2% وبنسبة نمو 0,6% عن المستهدف بالموازنة. المركز المالي: انخفض إجمالي موجودات شركة الخليج الدولية للخدمات انخفاضا هامشياً بواقع 0,1 مليار، وبما يمثل 2% ليصل الى 4,1 مليار ريال قطري، يرجع اساسا الى توزيعات ارباح عام 2010 ومصروف اهلاك الاصول، ايضا توزيعات الارباح السابقة كانت العامل الاساسي لانخفاض ارصدة النقد والودائع قصيرة الاجل بواقع 19,5 مليون أي بما يمثل 2,4%. بينما ظلت مؤشرات تحقيق النقدية قوية باغلاق 265,2%، والتدفقات النقدية المتولدة كانت ايجابية حيث بلغت بالربع الاول من العام المالي 2011 مبلغ 211 مليون ريال قطري بالمقارنة لمبلغ (-)82 مليون ريال قطري لنفس الفترة من العام السابق. ايضا انخفضت نسبة الدين الى حقوق الملكية الى اقل من 40% نظرا لتسديدات القروض التى تمت خلال الربع، الامر الذي نتج عنه انخفاض اجمالي القروض بمقدار 42,7 مليون ريال قطري أي بنسبة 5% الى ما يقرب من 815 مليون ريال قطري. الخلاصة: ختاما، أود أن اؤكد ان شركة الخليج الدولية للخدمات ملتزمة وتحرص بشكل تام على الشفافية والابقاء على قنوات الحوار مفتوحة من خلال بورصة قطر والموقع الاليكتروني للشركة (www.gis.com.qa)، ونعمل على ضمان اعلام السوق بشكل مستمر بأية تطورات قد تؤثر بشكل كبير على الاداء المالي أوالتشغيلي او اعتبارات السلامة لاصولنا التشغيلية. ان الاساس المالي للشركة قوي، ونتطلع الى استكمال العام بتفاؤل متجدد ان شاء الله.

Top