الحوار الصحفي الخاص بشركة الخليج الدولية للخدمات

الحوار الصحفي الخاص بشركة الخليج الدولية للخدمات

2008-09-06

1) نظراً لحداثة شركة الخليج الدولية للخدمات وتسجيلها مؤخراً بسوق الدوحة للاوراق المالية، فإنه يرجى إعطاء نبذة عن الشركة وما هي الشركات المنضوية تحت مظلتها؟

تأسست شركة الخليج الدولية للخدمات كشركة مساهمة قطرية وفقاً لأحكام المادة (68) من قانون الشركات وذلك بموجب قرار وزارة الإقتصاد والتجارة رقم (42) بتاريخ 12 فبراير 2008 برأس مال مصرح به قدره 10 مليار ريال قطري ، ورأس مال مصدر ومدفوع بالكامل قدره 1,228 مليار ريال مقسم إلى سهم ممتاز واحد والباقي أسهم عادية بقيمة إسمية 10 ريال قطرى لكل سهم . ويتمثل غرض الشركة في تقديم الخدمات إلى صناعة النفط والغاز سواء على المستوى المحلي أو العالمي بما فيها خدمات دعم الآبار وخدمات الحفر فى البر والبحر، وخدمات النقل بالمروحيات وأعمال الصيانة المتعلقة بها، وخدمات التموين ، هذا بالإضافة إلى خدمات التأمين وإعادة التأمين.

وشركة الخليج الدولية هي شركة قابضة تضم: - شركة الكوت للتأمين وإعادة التأمين (وهى شركة تابعة ومملوكة بالكامل لشركة الخليج الدولية) والتي تقدم مجموعة من خدمات التأمين وإدارة الأخطار إلى مجموعة قطر للبترول وشركاتها التابعة في قطاعات ثلاث هي العمليات والإنشاءات البترولية البرية والبحرية والمسؤوليات التابعة والتأمين البحري؛

- شركة الخليج العالمية للحفر(وهي مملوكة بنسبة 69,99% للخليج الدولية) وتقدم خدمات الحفر والخدمات المتعلقة بها إلى قطر للبترول وشركاتها التابعة ومشاريعها الدولية المشتركة؛

- شركة هليكوبتر الخليج (أيضاً مملوكة بالكامل لشركة الخليج الدولية) وتعمل كمزود وحيد لخدمات النقل بطائرات الهليكوبتر في قطر. كما تعمل كمزود لخدمات النقل بطائرات الهليكوبتر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والهند. والجدير بالذكر أنه بالرغم من أن هذه الشركات تنضوي تحت مظلة الخليج الدولية للخدمات إلا أن عملياتها تدار بشكل مستقل بواسطة الهيكل الإدارى لكل شركة على حدة.

2) ما هو النشاط الأساسي لشركة الخليج الدولية للخدمات؟ كما ذكرنا آنفاً أن شركة الخليج الدولية للخدمات هي الشركة الأم والقابضة لشركات تعمل في مجالات مختلفة ، ومن ثم ينبثق النشاط الأساسي للشركة من الأنشطة الرئيسية لشركاتها التابعة. فشركة الخليج الدولية للخدمات يندرج تحت مظلتها ثلاث شركات وهي الكوت والخليج العالمية للحفر وهليكوبتر الخليج. وقد تأسست الكوت للتأمين وإعادة التأمين في عام 2003، بحيث تعتبر شركة التأمين الخاصة بقطر للبترول وتقوم بشكل رئيسى بتقديم خدمات التأمين وإدارة الأخطار لمجموعة قطر للبترول وشركاتها التابعة ومشاريعها المشتركة، وبالطبع مع تأسيس شركة الخليج الدولية للخدمات وطبقاً لاتفاقية تحويل الأسهم فقد قامت قطر للبترول بتحويل مجموع أسهمها في الكوت إلى شركة الخليج للخدمات أي أن الكوت لم تعد تتبع بشكل مباشر قطر للبترول إلا أنها ستستمر في تقديم خدمات التأمين وإدارة الأخطار إلى قطر للبترول كما لو أنها ما زالت شركة التأمين الخاصة بها. ويصنف التأمين الذي توفره الكوت عادة ما بين التأمين على الإنشاءات البترولية والتأمين على العمليات والتأمين البحري، أما الخليج العالمية للحفر فقد تأسست عام 2004 كمشروع مشترك ومملوكة حالياً بنسبة (69.99%) لشركة الخليج الدولية للخدمات أما النسبة الباقية فهى مملوكة لشركة الحفر اليابانية، وتقوم الشركة بتملك وإستئجار وتشغيل عدد من منصات الحفر البحرية والبرية. ومن خلال أسطولها تقدم الخليج العالمية للحفر خدمات الحفر لقطر للبترول ومجموعتها ومشاريعها المشتركة على المستوى الدولي، وحالياً يضم اسطول الشركة 5 منصات حفر بحرية و 4 منصات حفر برية.

أما الشركة الثالثة شركة الخليج للهليكوبتر المحدودة فهي الأقدم بينهم حيث يعود تأسيسها لعام 1970 كشركة تابعة لشركة الخطوط الجوية البريطانية الخارجية لتزاول العمل بدولة قطر بأسطول مكون من طائرتي هليكوبتر. وفيما بعد استحوذت طيران الخليج على أصول وعمليات الخليج للهليكوبتر المحدودة حتى عام 1998 عند شراء قطر للبترول لأصولها وعملياتها.

ونظراً للأداء المتميز للشركة خلال الأعوام التي تلتها فقد تم إعتماد شركة هليكوبتر الخليج كوكالة طيران ومؤسسة صيانة من قبل إدارة الطيران الاتحادية في الولايات المتحدة الأمريكية وهي معتمدة كمؤسسة صيانة وتدريب وتحمل شهادة مشغل رحلات جوية صادرة عن الهيئة القطرية للطيران المدني. وتعمل الشركة كمزود وحيد لخدمات النقل بطائرات الهليكوبتر في دولة قطر. إن أعمالها الأساسية التي تدر حوالى 95% من إيراداتها هي خدمات النقل بطائرات الهليكوبتر، بما فيها نشاطات النقل لأغراض التنقيب والإنتاج في قطاع النفط والغاز وخدمات رحلات الطوارئ للمستشفيات وعمليات البحث والإنقاذ.

ولشركة الخليج للهليكوبتر شركة تابعة هي شركة المها للطيران (في ليبيا) بنسبة قدرها 92%، إضافة لمكتب في كرولي بالمملكة المتحدة ويقع بالقرب من مطار جاتويك.

3) ما هي المشاكل التى قد تراها سيادتكم والتى قد تواجه الشركات التابعة للخليج الدولية للخدمات؟ دائماً وأبداً وفي ظل حكمة ورعاية رجل الصناعة في دولة قطر للشركة سعادة السيد/عبد الله بن حمد العطية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الطاقة والصناعة ورئيس مجلس إدارة شركة الخليج الدولية للخدمات، وبإعتبار أن شركة الخليج الدولية للخدمات قد انبثقت في قطر للبترول فإننا ننظر دائماً إلى أن مستقبل الشركة سيتطور وذلك في ظل النمو والتوسع في عمليات وإنتاج وتصدير النفط والخام في دولة قطر، ونرى أن الشركة هي شركة ذات محفظة إستثمارية متنوعة وتتمتع شركاتها التابعة بالعديد من المزايا التنافسية فعلى سبيل المثال شركة الكوت للتأمين ليس لها منافسون في مجال التأمين المباشر المقدم إلى مجموعة قطر للبترول لأن الكوت هي الشركة الوحيدة التي تقدم لها هذه الخدمات المباشرة، وهي ما زالت تعمل فعلياً كشركة تأمين خاصة لمجموعة قطر للبترول.

أيضاً فإن أعمال شركة الخليج العالمية للحفر لها علاقة بأنشطة قطر للبترول ومجموعتها. أما على صعيد شركة هليكوبتر الخليج فليس لها أي منافس في قطر، حيث تعمل كمزود وحيد لخدمات النقل بطائرات الهليكوبتر في قطر.. ومتوسط عمر الأسطول يقارب (10) سنوات ويتناقص مع دخول طائرات الهليكوبتر التي اشترتها حديثاً إلى الخدمة.

4) ما هي الخطط المستقبلية والى أي مدى يمكن أن تؤثر في وضع الشركة وحقوق المساهمين؟ تسعى شركة الخليج الدولية للخدمات لمزيد من المشاريع الاستثمارية والتوسعات الجديدة المجدية بحيث يتحقق المزيد من التكامل الاقتصادى والتشغيلى ما بين مجموعة الشركات المنضوية تحتها وبما يخدم ويدعم الاقتصاد القطرى بما توفره من خدمات فضلا عن إيجاد كوادر وطنية مدربة ومؤهلة ، الامر الذى ينعكس بدوره إيجابياً فى قيمة موجودات الشركة وزيادة الإيرادات من النشاط مما يعود بدوره بالنفع على المساهمين من خلال الارباح المحققة وزيادة القيمة الرأسمالية للشركة. 

فعلى سبيل المثال تسعى الكوت للحصول على تصنيف إئتماني عالمي، ولدى حصولها عليه، سوف تتمكن من تقديم خدمات تأمين وإدارة أخطار لأطراف أخرى. 

بينما تقوم شركة الخليج للحفر بتطبيق خطة عمل تجسد تطلعاتها المستقبلية المتمثلة فى زيادة حصتها من السوق في مجال عمليات الحفر الرئيسية وتوسعة النطاق الجغرافي لعملياتها من خلال تقديم خدمات الحفر في أسواق جديدة، بما فيها أفريقيا والخليج العربي والهند وبحر قزوين، وزيادة قاعدة العملاء لديها بخلاف قطر للبترول وشركاتها التابعة.

وأخيراً تعمل شركة هليكوبتر الخليج على زيادة حجم وتنوع أسطولها البالغ 27 طائرة هليكوبتر حالياً، معظمها من صنع شركة بيل الأميركية.

وفي إطار سعي الشركة الدائم للرقي بخدماتها وتلبية إحتياجات الدولة المتنامية فقد وقعت الشركة إتفاقيات شراء لعدد عشرة طائرات هليكوبتر تم إستلام الطائرة الأولى من العشر طائرات من طراز (هليكوبتر أجوستا ويستلاند-ايه دبليو "139") في يوليو 2007. وبابتعادها عن الاعتماد على شركة بيل الأمريكية كمورد وحيد للطائرات، ستتمكن شركة هليكوبتر الخليج من توسيع النطاق الجغرافي لعملياتها، الأمر الذى ينعكس بدوره على زيادة القدرة على ترويج عمليات الصيانة لديها.

5) ما هي استراتيجية العمل التي تعتمدها الخليج الدولية للخدمات؟ تتمثل استراتيجية الخليج الدولية للخدمات في توسيع أنشطتها وتنويعها بما يصب في زيادة أرباح مساهميها عن طريق الاستفادة من نقاط قوة الشركات التابعة ووضعها التنافسي في مجال خدمة قطاع النفط والغاز في قطر و بما يحقق التكامل التشغيلى بين شركاتها المنضوية .

6) كيف تنظرون الى الأداء المستقبلى للشركات التابعة للخليج الدولية للخدمات، وهل هناك اتجاه لضم شركات جديده؟ كما سبق وأن أشرنا إلى الأداء المالي والتشغيلي لشركة الخليج الدولية للخدمات ينبثق أساسا من أداء مجموعة الشركات المنضوية تحت مظلتها ، فمنظومة العمل والأداء الجيد لهذه الشركات ستكون اهم السمات المميزة للشركة وجعلها من أهم الدعائم الأساسية للاقتصاد القطري إن شاء الله.

وطبقاً لما ورد في النظام الأساسي للشركة فإن هيكل الشركة يتسع لضم شركات جديدة في مجال الخدمات البترولية مثل عمليات دعم الأبار والتموين وماإلى ذلك وكذلك الدخول في مشاريع جديده أو إقتناء شركات خدمية قائمة بالفعل بما يخدم نشاطها الاساسى. 

7) كيف تنظرون لوضع سهم الشركة بسوق الدوحة للاوراق المالية؟ دورنا كشركة مساهمة يقتصر فقط على بذل مافي جهدنا لكي تنمو الأعمال والربحية في الشركة بما ينعكس إيجاباً على المساهمين وكذلك فإن دورنا اتجاه المساهمين طبقاً لتعليمات سوق الدوحة للأوراق المالية هو القيام بالإعلان المستمر عن النتائج، وأي احداث جوهرية أو معلومات قد تؤثر على سعر السهم وبمعنى آخر الانصياع التام لمبدأ الشفافية والافصاح. أما بالنسبة لمنحنى سعر السهم في السوق فليس من دورنا أن نعلق على مؤشرات أداء السهم في السوق المالي ..... تاركينها لذوي الإختصاص ...... ونؤمن بأن مستقبل الشركة واعد. 

8) أشرتم فى إفصاحكم لسوق الدوحة للاوراق المالية بأنه جارى طرف الشركة فصل النتائج المالية الخاصة بالربع الاول،يُرجى الايضاح؟ 

طبقاً للائحة الداخلية لسوق الدوحة للاوراق المالية وواجباتنا نحو الإلتزام بالشفافية والافصاح فبالتالى يتعين علينا الإفصاح انه هناك تراجع فى نسب النمو الخاصة بالربع الاول من العام المالى 2008 مقارن بنفس الفترة من العام السابق حيث كما سبق الذكر بأن الشركة قد حققت صافى ارباح قدرها حوالى 75 مليون ريال أى بعائد على السهم يقدر بـ 61,0 ريال مقارن بـ64,0 ريال لنفس الفترة من العام السابق، ألا أنه كما يجب علينا الافصاح يجب علينا أيضاً التفسير بأن هذا التغير يرجع الى التوسعات التى لم تبدأ النشاط الفعلى وتم تحميل المركز المالى للشركة بمصاريفها، وبالتالى هناك مصاريف وليس هناك إيراد يقابله فمن الطبيعى ان يحدث تغير فى نسب النمو، أيضاً لا نستطيع القول بأن هذه الارقام تخص شركة الخليج الدولية. فهذه النتائج تخص الفترة المالية إعتباراً من 1/1/2008 حتى 31/3/2008، وتم تصويرها فقط بغرض المقارنة نظراً لتأسيس الشركة من قبل قطر للبترول فى 12/2/2008. ثم تم تحويل كامل حصة قطر للبترول فى الشركات التابعة الى شركة الخليج الدولية طبقاً لاتفاقية التحويل المتفق عليها ما بين مجلس إدارة قطر للبترول ومجلس إدارة شركة الخليج الدولية للخدمات بتاريخ 24/2/2008، وأخيراً تسجيلها بسوق الدوحة للأوراق المالية بتاريخ 26/5/2008.

ونظراً لذلك فقد تم البدء فى إتخاذ اللازم نحو الفصل فى النتائج وإجراء التسويات المطلوبة لإعطاء كل ذى حق حقه، وإظهار المركز المالى للشركة بما يخصها إعتباراً من تاريخ تأسيسها.

Top